• من نحن

    Approved revision
    This is the approved revision of this page, as well as being the most recent.
    هذه هي المراجعة المعتمدة لهذه الصفحة، فضلا عن كونها الأحدث.

    نحن مجموعة من الشباب العربي المهتم بمجالات علم الطاقة و التنمية البشرية. اسسنا كيان ما وراء المادة عام 2015 حيث كانت اولى خطواته على موقع التواصل الاجتماعى ( فيسبوك ) ومن ثم اصررنا ان يستمر خطانا الى الامام و التوسع بحيث يتم عمل مدونه خاصه بنا لكى تخدم كياننا بكامل
    و توصل صوتنا الى ابعد و ابعد .نسعي لتطوير الوعي العربي و نشر علم الطاقة عن طريق ما نقدمه من مقالات،فيديوهات و محاضرات سواء علي ارض الواقع او علي الانترنت.جميع ما نقدمه من محتوي هو ناتج من جهد ذاتي و تجارب شخصية لذا المحتوي حصري و غير موجود بهذا الشكل و التبسيط باي محتوي عربي علي الانترنت

    و لهذا نجحنا في الوصول لاكثر من 15 الف عضو علي الجروب الخاص بنا علي الفيسبوك
    و اكثر من 2000 زيارة يومية علي مدونتنا
    ايضا لدينا صفحة علي الفيسبوك
    و قناة علي اليوتيوب
    و صفحة لبيع الاحجار الكريمة العلاجية

    و نحتاجكم الان لتكملة مسيرتنا و تطوير محتوانا ليكون متوافر بشكل مجاني تماما للجميع بحيث يكون دعمك هو نشر الوعى الراقى الذى نحلم بيه ان يصل للجميع



    :واليكم ما حققناة منذ تأسيس الكيان

    هذه الاحصائيات تم رصدها بتاريخ ( 1-1-2017 )

     اولا : اكثر من 200 تدوينة علي مدونتنا

    ثانيا : اكثر مليون زيارة للمدونة منذ الانشاء

     ثالثا : اكثر من 60 الف زائر شهريا

    رابعا : 15 الف عضو علي الجروب الخاص بنا علي الفيسبوك

    خامسا : محاضرة اونلاين مجانية كل يوم جمعة

    سادسا : عدة محاضرات علي ارض الواقع


     و في ما يلي اهدافنا التي نسعي لتحقيقها علي المدي القريب و البعيد

    اولا الوصول لاكثر من 10 الالاف زائر يوميا علي المدونة

     ثانيا عمل كتيب يشرح مبادئ علم الطاقة و اهدافها للمبتدئين

     ثالثا عمل فيديو اسبوعي علي اليوتيوب

    رابعا نشر تدوينات بشكل دوري

    خامسا عمل ايفنتات علي ارض الواقع

    سادسا ترجمة الكتب الاجنبية



    ومهما ضاقت الدنيا ومهما صغرت ، فإن فيها شقاً ينفذ منه النور ويحمل الهواء” ― عبد الرحمن منيف, شرق المتوسط-
    -

      لذلك نحن نريد ان نكون هذا الشق الصغير الذى سوف يتسع لكل النور و يحمل الهواء, اذا كان ليس اليوم فغدا ومن هذا المنطلق نخطط لاقامه مركز كبير  لاغراض العلاج بالطاقة والعلاج الطبيعى و سنواصل العمل و التقدم حتي نفتح اكبر منتجع روحي في الشرق الاوسط .واخيرا وليس اخرا قد لا تكون بلادنا أجمل البلاد في الوقت الحالي، لأن هناك بالتأكيد بللادا اكثر تحضرا، ولكن فى الأماكن الأخرى أنت غريب وزائر.أما هنا  كل ما تفعله ينبع من القلب ويصب فى قلوب الآخرين وهذا الذى يقيم العلاقة بينك وبين كل ما حولك، لأن كل شىء هنا لك..فهذه هي التفاصيل الصغيرة التى تجعل الانسان يحس بالانتماء والارتباط والتواصل.” فحارب معنا ليكي يكون وطننا العربى هو الوطن الذى نحلم بيه والذى  يحمل كل معانى ومفاهيم الوعى الصافى

  • 1 comment:

    1. ماشاء الله عليكم جهد رائع. أين مكانكم سيدى

      ReplyDelete