• تجسس على نفسك






     في سعيك الدائم لفهم الآخرين وسبر أغوارهم _تحاول رسم صورة معينة لداخل كل شخص تصادفه، تسعى قراءته سواء لإثارة إعجابه أو للفت انتباهه وأحياناً تجنباً لإثارة حفيظته ولتستطيع التصرف كما يجب في أي موقف تتعرض له_ تنسى أن أهم شخص يجب أن تسبر أغواره وتفهمه هو أنت!!


    كيف تستطيع أن تستوعب ما يدور داخل أي شخص، و أنت عاجز أن تستوعب ما يدور في داخلك أنت!
    عزيزي القارئ في أي موقف تمر به حاول أن تقف لوهلة وتغوص عميقاً داخل مشاعرك وداخل عقلك

    حاول أن تحادث نفسك، أن تسأل نفسك، ناقشها إن لزم الأمر

    لا تستغرب! ليس المجنون من يحادث نفسه بصوت عال
    المجنون هو من يفترض أنّه يلم بكل ما حوله، وهو عاجز أن يقف وجهاً لوجه أمام نفسه.
    في جزئنا الأول من هذه السلسلة سنحاول إنشاء صداقة متينة بين "أنت وأنت"
    وفي أول خطوة لإنشاء أي صداقة مع أي كان، يجب أن تسامحه

    أن تغفر له، وأن تنسى كل ما يجرحك ويزعجك منه!
    حاول أن تنظر إلى أخطائك وزلاتك على أنها ندبات تعلمك عدم تكرار ما سبّبها
    في كل مرة أخطاءت بحق نفسك والآخرين، اندم واذرف كل الدموع التي تريد ولكن عندما تمسح أخر دمعة تأكد من أنك لن تذرف دمعةً أخرى لنفس السبب، وحاول أن تتعلم طلب السماح والعفو ممن أخطاءت في حقهم، لتستطيع أن تطلب السماح والعفو من ضميرك
    مع كل طريق مشيته أوصلك إلى نهاية مغلقة، احذف هذا الطريق من مساراتك وامشي في الطريق الآخر وأنت تعلم أنّه وإن وصلت إلى نفس النهاية ستشطب طريقاً خاطئاً آخر وستقترب أكثر من اختيار الطريق الصحيح

    افتح عينيك في كل طريق ولاحظ كل ما تمر به، هذا سيرشدك أكثر إلى نفسك وبالتالي إلى أهدافك
    وأثناء مشيك إن وقعت في حفرة أو تعثرت بحجر خبيث، ربت بنفسك على كتفك ولا تنتظر يد أحد غيرك لترفعك

    تقبل سقوطك و سامح نفسك، وستفرض حتماً على الآخرين تقبلك و مسامحتك
    وعندما تمد يدك اليمنى لتنهض بيدك اليسرى ستجد أيد عدة تمد لك وستتحلى بالحكمة الكافية لتختار اليد التي ستساعدك حقاً

    عندما تسامح نفسك، ستتلقى التسامح من الجميع
    وعندما تغفر لنفسك ستستطيع أن تقدم مغفرتك لكل من طلبها
    عندما تدرك أن الحقد الذي تضمره لأي كان، ما هو إلى انعكاس لحقدك على نفسك، سيسهل عليك تمزيق الغشاء الذي لطالما غلف قلبك وأعمى بصيرتك عن رؤية كل ما هو جميل في حياتنا القصيرة

    عزيزي القارئ...
    إن كنت ترفض أن تواجه نفسك العارية من كل الأقنعة التي اعتدت أن ترتديها أمام نفسك، فاعلم أنه سيأتي يوم وستسقط جميع الأقنعة أمام الآخرين رغماً عنك

    أن تسامح نفسك يعني أن تفتح أمامها أبواباً جديدة كنت مشغولاً عن رؤيتها بملاحقة ذلات الآخرين لتشعر بالرضا عن نفسك

    أن تغفر لنفسك يعني أن تعطيها فرصاً كانت مدفونة تحت شعورك اللامنتهي بالذنب والفشل

    أن تتقبل نفسك يعني أن تعرف مواطن قوتك وتحسن استغلالها، وتدرك نقاط ضعفك وتستطيع أن تجعلها نقاط تميز

    أن تسامح نفسك يعني أن تفتح مع كل صباح صفحة بيضاء جديدة لتضيفها إلى قصتك الخاصة

    أن تسامح نفسك يعني أن تخطو الخطوة الأولى لتصبح  "أنت وأنت" أعز الأصدقاء
    أصدقاء حتى الموت لن يفرّقهم ;)   
  • مواضيع قد تعجبك

    3 comments:

    1. موضوع جميل وأقد أفادني شكرا أخي ^_^

      ReplyDelete
    2. موضوع جميل وأقد أفادني شكرا أخي ^_^

      ReplyDelete
    3. This comment has been removed by a blog administrator.

      ReplyDelete