• ما هو سر اطلانتس المدينه المفقوده




    اطلانتس هي القاره المفقودة التي غالباً ما تكون مثالية والتى ذكرها المولفين و الفلاسفه و دعم فكرتها افلاطون قبل 300 سنه و كان يعتبرها ليس مجرد اسطوره انما حقيقة مطلقه معتقد بانها مدينه الاحلام جذبت الحالمين وخيال كثير من الاجيال. تُخصص آلاف الكتب والمجلات والمواقع الإلكترونية للحديث عن مدينه اطلانتس ، ولا يزال الموضوع شائع . لقد فقد الناس ثرواتهم وفي بعض الحالات حياتهم فقط يبحثون عن اطلانتس .



    اصل اطلانتس

    على عكس العديد من الأساطير التي فقدت أصولها في هذا الوقت الوقت ، فنحن نعرف بالضبط متى وأين ظهرت قصة اطلانتس  لأول مرة. رويت قصة المدينه المفقوده لأول مرة في اثنين من كتب  أفلاطون ، "تيميوس" و "كريتياس" ، التى كتبت حوالي عام 360 قبل الميلاد وعلى الرغم من أن أتلانتس غالبًا ما يُنظر الينا على أنه مدينه مظلمه و قاحله ، إلا أن حكايات افلاطون عن اطلنطس كان مختلفا تماما. في كتابه "موسوعة علم الآثار المشكوك فيه" ، أستاذ علم الآثار كين فيدر يلاحظ أنه في قصة أفلاطون ، "اطلانتس ليس مكانًا لتكريمه على الإطلاق. اطلنطس ليس المجتمع المثالي ... بل على العكس ، اطلانتس هو تجسيد لأمة ثرية ماديا ، متقدمة تقنيا ، وقوية عسكريا أصبحت فاسدة بسبب ثروتها وتطورها وقوتها ". كما ادعاها أفلاطون ، أسطورة اطلانتس تدور حول انها تعتبر ( أثينا المدينة البطوليه ) أكثر منها (الحضارة الغارقة).من من المرجح أن أفلاطون قام بتكوين اطلانتس كأداة مؤيده لقصصه ، لأنه لا توجد سجلات أخرى لها في أي مكان آخر في العالم. هناك العديد من النصوص اليونانية الموجودة و المكتشفه حاليا ولكان من المؤكد أن شخصًا آخر قد ذكرها ، على الأقل  مره او مرتين ولكن لا يوجد ببساطة أي دليل من أي مصدر على أن الأساطير حول اطلانتس كانت موجودة قبل أن يكتب أفلاطون عنها.

    المدينه المفقوده

    يشرح مارك آدمز في كتابه "قابلني في اطلانتس: عبر القارات الثلاث بحثًا عن المدينة المفقودة الأسطورية" كيف أصبحت أسطورة يونانية غير ملحوظة معروفة على نطاق واسع. كان بسبب رجل مينيسوتا يدعى اغناطيوس دونيلي (1831-1901). كان دونيلي عضوًا في الكونغرس ومؤرخًا زعم في كتابه "عالم الأنتيليلوفيان" الذي صدر عام 1882 ، أنه يمكن إرجاع كل الفضل على التقدم الكبير التكنولوجي في العصور الحاليه إلى الجزيرة المفقودة التي كانت موجوده بلفعل منذ فترة طويلة والتي ذكرها أفلاطون. لكن دونيلي تجاوز مجرد ناشر لقصة أفلاطون ؛ أضاف بعض "حقائقه" وأفكاره التي أصبحت جزءًا من أسطورة اطلانتس حاليا. ويذكر ان دونيلي نشر فكرة أن جميع الثقافات العظيمة يمكن أن ترجع إلى مصدر واحد باختلاف ماهو المصدر.

    يوصف دونيلي "كأول أصولي لقاره اطلانتس ، لأنه كان يعتقد أن قصة أفلاطون كانت دقيقة من الناحية الواقعية خارج العناصر الخارقة للطبيعة مثل بوسيدون." لقد أرسل دونيلي نسخة من كتابه إلى تشارلز داروين ، الذي وجده مثيراً ولكنه غير مقنع حيث قال "كان دونيلي ... كيس من الرياح ( اي انه كان ملي بالادله الفارغه ) " كان يعرف النتائج التي أرادها من خلال مصادر بحثه عن تلك الحقائق التي تناسب احتياجاته فقط ، دون ان يتوقف للحظه لملاحظة أي شكوك محتمله.


    ربما تكون العلامة الأكثر وضوحا على أن اطلانتس هي أسطورة وهو أنه لم يتم العثور على أي أثر لها على الرغم من التقدم في علم المحيطات ورسم خرائط قاع المحيط في العقود الماضية. لما يقرب من ألفي سنة القراء يمكن ان يقعو في الاخطاء على أن الأعماق الشاسعة للمحيطات قد تخفي مدينة أو قارة باكملها. على الرغم من أنه لا يزال هناك الكثير من الغموض في قاع محيطات العالم حيث بذكر انه لم يتم استكشاف المحيطات بشكل كامل حيث حوالي 80 بالمائه من المحيطات لم يتم استكشافها او تخطيطها ولكن القابل للذكر انه من غير المتصور أن يكون لدى علماء المحيطات في العالم ، والغواصات ، ومسبار أعماق البحار بعض ما فاتهم كتلة أرضية أكبر من ليبيا وآسيا معًا".

    على الراي الشخصي اري ان هناك العديد من الادله و النفي لهذه المساله حيث ان يمكننا ان نعتبر شخص ما كافلاطون لن يقول مثل هذه القصه هبائا حيث انه كان يعد من اقوي المورخين فى وقته و اذا تحدثنا عن الادله العلمية فاكثر قوه هي ان بعض الحفريات تدل على انه هناك اطلال ممتده فى مناطق متفرقه من المحيط الاطلسي تشير انها تابعه الى حضاره ما ولكن للاسف لم يتم تميز مصدرها الحقيقي بسبب تاكلها و تشوه معالمها بعد ان قبعت فى المحيط لالاف السنين و غير ذلك عن وجود الادله عن  هجرات الطيور فى منطقه يابسه فى المحيط الاطلسي التى تدل انها اعتادت على هذا منذ الالاف السنين و الخرائط التى ذكرت ان هناك يابسه فى المحيط الاطلسي لم يعد لها وجود وكثير من الادله الاخر ولكن ياتيني هذا الحدث بما يقول انه ايعقل بان قاره ما بهذا الحجم ببساطه لن يكون لها اي اثر يذكر يثبت وجودها بعيدا عن ما قيل عنها ولكن فقط يثبت وجوده قاره اطلانتس . ايا كان من المعتاد اننا لا ننحاز الى اي رائ فكما عودناكم اننا ليس لدينا حقيقه مطلقه و اشرنا الى ذلك بوضوح الى تدوينه اكذوبه الحقيقه المطلقه لذلك من رائئ اتبع حدسك و شغفك عن الموضوع
    تابعنا
     لا تنسى ان تشارك التدوينه مع اصدقائك من علامات السوشيل ميديا الموضحه اسفل الموضوع او بجانبه و ايضا يمكنك الان متابعتنا على الفيس بوك من هنا و الانستجرام من هنا واذا لديك اى استفسار او لتتواصل معنا اضغط هنا او راسلنا على بريدنا الالكترونى
    metaphysicalarabia@gmail.com
  • مواضيع قد تعجبك

    No comments:

    Post a Comment